ركب سيدي الشيخ رمز المدينة

    شاطر
    avatar
    mustapha.settaf
    مشرف مميز مؤسس
    مشرف مميز مؤسس

    ذكر عدد المساهمات : 462
    نقاط التميز : 4491
    السٌّمعَة : 28
    تاريخ التسجيل : 15/08/2010
    العمر : 30
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : مهندس دولة

    ركب سيدي الشيخ رمز المدينة

    مُساهمة من طرف mustapha.settaf في الخميس أغسطس 19, 2010 6:01 pm

    حتى نعرف مغزى هدا الركب لا بد من ذكر العوامل الأساسية التي جعلت منه
    ركبا سنويا. إن مفهوم الركب تأسس بوفاة الأب الروحي و الديني سيدي الشيخ
    بنواحي الكراكدة .و نتيجة الوصية التي أعدها بعد شعوره بقروب الأجل بسبب
    الجراح التي أصابته و هو يحارب الأسبان في شواطئ وهران. فاضطر سكان استيتن و
    الكراكدة إلى نقل جثمانه الطاهرة إلى الأبيض سيدي الشيخ تلبية لطلبه في موكب جنائزي
    سمي الركب. فأصبح هؤلاء السكان مجبرون لإحياء ذكرى وفاة الشيخ سنويا تكريما
    و تخليدا لروحهالطاهرة الأبيض سيدي الشيخ المدينة المعروفة تاريخيا بأنها
    كانت منبع المقاومات الشعبية. فمنها كان سيدي حمزة ومنها اشتعلت نار
    المقاومة بقيادة أولاد سيدي الشيخ : سليمان بن حمزة ، محمد بن حمزة ، أحمد
    بن حمزة ، سليمان بن قدور ، قدور بن حمزة ، سيد لعلى ، سيد الشيخ بن الطيب ،
    الشيخ بوعمامة من 1864م إلى وفاته في 07/10/1908. تعرضت مدينة الأبيض إلى
    التخريب و الحرق وقطع أكثر من 3000 نخلة. ونقل رفاة الشيخ سيدي عبد القادر
    بن محمد في صندوق إلى البيض وفجر ضريحه في 14 15 16 أوت 1881م انتقاما
    للهزائم التي لحقت بجيش الإستعمارمنذ مقتل بوبريط إلى هزيمة الكولونيل أنو
    ساتي بعين تازينة في 19 مي 1881 بقيادة الشيخ بوعمامة.

    منح الكولونيل نيقري سيف الشرق على تفجير القبة وتخريب البلدة المقدسة
    لأولاد سيدي الشيخ والذي يقول فيها الشاعر محمد بلخير : من تطياح القبة ما
    بقى عار ولا ابقى واحد في السدات محروم كانشي من لبطال أولاد بكار لا تخلوا
    نجع السلطان مقسوم أما زاوية الأبيض فكانت أكثر أهمية بنشاطاتها الإنسانية
    و تعليمها الديني للطلبة الداخليين الكثر الذين كانوا يتوافدون إليها من
    كل مكان . ذلك التعليم الذي يضاف إلى المساعدات المادية التي كانت تقدمها
    للمحرومين، كل هذا كان يضمن لها شهرة مكّنتها من استقبال الهبات والعطاءات
    البِرّية (الإحسان) من القبائل المنضمّة و من عابري السبيل . هذه العطاءات
    المختلفة وغير المقيّدة تعطى بكل رضى عينا أو نقدا، كانت و ما تزال واجبة
    الدفع للزاوية باستثناء الأقارب و الأبناء و الأحفاد . لم تلبث أن أصبحت
    إلتزاما روحيا موسميا أو ظرفيا حتى أطلقت عليها تسميات مخصّصة منها :
    الغفارة : وهي مساهمة تدفع سنويا من قبل الأتباع تؤخذ من أملاكهم الخاصّة
    (الماشية أو الزراعة ).المسيرة : تتألّف من الخيل و الإبل و الغنم تهدى من
    طرف أبناء و أحفاد سيدي الشيخ و المنضمّين إلى الطريقة ،يسوقونها بأنفسهم
    إلى القُبّة المشيدة على ضريحه . و الزيارة : و هي هبة يقدمها الزائرون و
    خاصة خلال المناسبة السنوية المسّماة بالركب . والمهيبة :وهي عطاء استثنائي
    خاص(المناقب ص46-99-94-73-24 إلخ ) .


    _________________



    avatar
    رياح النــــــــــــــصر
    مشرف مميز مؤسس
    مشرف مميز مؤسس

    ذكر عدد المساهمات : 333
    نقاط التميز : 3264
    السٌّمعَة : 10
    تاريخ التسجيل : 18/08/2010
    العمر : 31
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب جامعي

    رد: ركب سيدي الشيخ رمز المدينة

    مُساهمة من طرف رياح النــــــــــــــصر في الإثنين أغسطس 22, 2011 5:41 am

    شكراااااااا


    _________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 12:42 pm